إعلان 728x90

إعلان القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية 2012


إعلان عن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربيّة 2012

10 / نوفمبر/تشرين الثاني / 2011

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية اليوم، الخميس 10 تشرين الثاني/نوفمبر عن القائمة الطويلة التي تتنافس على الجائزة في دورة العام 2012 وتضم 13 رواية،  تم اختيارها من بين 101 رواية مشاركة من 15 بلداً تم نشرها في الأشهر الاثني عشر الماضية.
وينتمي الكتاب الثلاثة عشر المرشحون للقائمة الطويلة من سبعة بلدان عربية مختلفة، حيث تناصفت كل من مصر ولبنان ثمانية كتاب، وتوزع باقي الكتاب على كل من الأردن وسوريا والعراق والجزائر وتونس، وتسلط عدد من الروايات الضوء على الحرب اللبنانية، في حين تتناول روايات أخرى مواضيع شائعة مثل التشرد على وتيرتين سواء من فقدوا أحبة في صغرهم أو المغتربون العرب، إضافة إلى التحديات التي يواجهها الناس في إعادة اكتشاف الجذور والبحث عن الهوية.
ومن الروايات التي تم اختيارها للقائمة الطويلة لدورة العام 2012 هي رواية "النبطي" للروائي يوسف زيدان والذي فاز بالجائزة العالمية للرواية العربية عام 2009 عن روايته "عزازيل"، كما ينضم إليه في القائمة ثلاثة كتاب آخرين ترشحو للقائمة القصيرة في دورات سابقة للجائزة وهم جبور دويهي الذي وصلت روايته "مطر حزيران" لدورة العام 2008، والحبيب السالمي الذي ترشحت روايته "روائح ماري كلير" لدورة العام 2009 وربيع جابر الذي ترشحت روايته "أمريكا" لدورة العام 2010، في حين تم ترشيح رواية الكاتب عز الدين شكري فشير "غرفة العناية المركزة" للقائمة الطويلة للعام 2009.
 القد اختيرت هذه الروايات من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من خمسة خبراء في مجال الأدب العربي. وسيتم الإعلان عن أسماء المحكمين في القاهرة يوم الأربعاء 7 كانون الأول/ديسمبر 2011، وهو الوقت ذاته الذي سيتم الإعلان فيه عن القائمة القصيرة 2012.
وتضم روايات القائمة الطويلة 2012، بما في ذلك أسماء المؤلفين كما يلي :

سرمدة ، فادي عزا
م تبليط البحر ،رشيد الضعيف
شريد المنازل ،جبور الدويهي
دروز بلغراد،ربيع جابر
عناق عند جسر بروكلين ،عز الدين شكري فشير
العاطل ،ناصر عراق
دمية النار ،بشير مفتي
تحت سماء كوبنهاغن ،حوراء النداوي
حقائب الذاكرة ،شربل قطّان
كائنات الحزن الليلية ،محمد الرفاعي
نساء البساتين ،الحبيب السالمي
رحلة خير الدين العجيبة ،ابراهيم زعرور
النبطي ،يوسف زيدان
وعلق رئيس لجنة التحكيم لدورة العام 2012 على القائمة الطويلة قائلاً : "تنعقد الدورة الخامسة للجائزة العالمية للرواية العربية في ظل ظروف استثنائية تتمثل بانتفاضات العديد من شعوب العالم العربي ضد أنظمة الاستبداد المتأصلة في أكثر أقطاره منذ عقود مديدة. وبدون أن نزعم أن الروايات المرشحة لهذه الدورة تنبأت على نحو مباشر بالربيع العربي، فإن العديد منها قد رسمت الأجواء الخانقة التي كانت سائدة قبل انفجار تلك الانتفاضات وادخلت قارئها إلى العالم التحتي لأجهزة الشرطة السرية وجسدت الظمأ إلى الحرية لدى العديد من أبطالها الرئيسيين أو الثانويين، منددة في الوقت نفسه بانتهازية المتعاملين منهم مع تلك الأجهزة.
لقد أصبحت الجائزة، التي تحتفل بعامها الخامس في 2012، حدثاً ثقافياً رائداً في العالم العربي. ويشاد بهذه الجائزة لكونها "الجائزة الأدبية الأولى للكتابة باللغة العربية" (الإتحاد)، فيما وصفتها صحف أجنبية عالمية مثل "ذا تايمز" على أنها  "معيار للتفوق الأدبي"، وهي الجائزة الأولى من نوعها في العالم العربي من حيث التزامها بالشفافية والاستقلالية والنزاهة، وتهدف الجائزة إلى تقديم أفضل الروايات العربية المعاصرة، وتشجيع قراءة الأدب العربي على نطاق دولي أوسع من خلال الترجمة.
وفي السنوات الخمس الماضية، ضمنت الجائزة الترجمة الإنجليزية لجميع الروايات الفائزة بها: بهاء طاهر (2008)، ويوسف زيدان (2009)، وعبده خال (2010)، والفائزان المشتركان محمد الأشعري ورجاء عالم (2011). وقد تمت ترجمة رواية بهاء الطاهر "واحة الغروب" إلى الإنجليزية من قبل سبتر(إحدى فروع هودر وستوتن) في عام 2009، وفيما بعد إلى ثمانية لغات أخرى على الأقل في جميع أنحاء العالم. وسيتم نشر رواية زيدان "عزازيل" في بريطانيا من قبل كتب أتلنتك في نيسان عام 2012، وكذلك روايات كل من عبده خال ومحمد الأشعري في عام 2012، من قبل مؤسسة قطر- بلومزبيري للنشر. وحصلت رواية رجاء عالم "طوق الحمام" مؤخراً على ناشر باللغة الإنجليزية وهو أوفر لوك برس في أمريكا وكتب دوكوورث في بريطانيا. وقد تمت ترجمة جميع العناوين الفائزة، وعدد كبير من روايات القائمة القصيرة والطويلة في عدد كبير من الدول في أمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا.
وعلق جوناثان تايلور، رئيس مجلس الأمناء قائلاً: " بعد مرور خمس سنوات من عمر الجائزة العالمية للرواية العربية، فإنه من سرورنا أن نشهد على تحقيق الجائزة لأهدافها والتي يعد مكافأة الأدب العربي وتشجيع قراءته عالميا من خلال الترجمة أحد أهم أعمدتها، كما أننا سعداء حقا بالنقلة الكبيرة التي حققتها الجائزة في المشهد الروائي العربي وذلك كونها شكلت حافزا لكتابة الرواية بشكل أكثر كثافة."
وأضافت سلوى المقدادي، رئيس برنامج الثقافة والفنون في مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي الجهة التي تمول الجائزة: " لازالت الجائزة العالمية للرواية العربية تجتذب اهتماما عربيا وعالميا بالأدب العربي وهو ما يتوضح من تتالي الدورات والترجمات التي تمت للكتب المرشحة للجائزة لأكثر من 12 لغة، وتفخر مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي كونها الجهة الداعمة والممولة للجائزة للسنة الخامسة على التوالي".
ويتم منح الجائزة العالمية للرواية العربية للنثر الروائي باللغة العربية، وسيحصل كل من الكتاب الستة الذين يبلغون يصلون إلى القائمة القصيرة على مكافأة قدرها 10 آلاف دولار، إضافة إلى 50 ألف دولار أخرى تكون من نصيب الفائز. وقد بدأ العمل بها في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة ، في نيسان/ إبريل 2007، بدعم من مؤسسة جائزة بوكر ومؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي.
وسيتم الإعلان عن الفائز في الجائزة العالمية للرواية العربية 2012 في حفل يقام في أبوظبي يوم الثلاثاء 27 آذار/ مارس 2012، ضمن أمسية معرض أبو ظبي الدولي للكتاب.
ولمزيد من المعلومات حول الجائزة، يرجى زيارة www.arabicfiction.org أو متابعة صفحة الجائزة على الفيسبوك.
- انتهى -
ملاحظات للمحررين
• سيكون المتحدثون الرسميون للجائزة حاضرين من أجل التعليق. ولترتيب مقابلة، يرجى الاتصال ب : كاتي ماكميلان سكوت أو إيلي هيوز في كولمان غيتي على الرقم : 266 7631 20 (0)0044 katy@colmangetty.co.uk أو /elliehughes@colmangetty.co.uk
• التواريخ الرئيسية لدورة العام 2012 هي :
·         إعلان القائمة القصيرة : الأربعاء 7 كانون الأول 2011
·         إعلان الفائز : الثلاثاء 27 آذار 2012
• أول خمسة فائزين في الجائزة هم :
·         2008 : واحة الغروب لبهاء طاهر (مصر)
·         2009 : عزازيل ليوسف زيدان (مصر)
·         2010 : ترمي بشرر لعبده خال (السعودية)
·         2011 : القوس والفراشة لمحمد الأشعري (المغرب)، وطوق الحمام لرجاء عالم (السعودية)
• يجب أن تكون جميع الأعمال المقدمة للجائزة العالمية للرواية العربية في النثر الروائي العربي
• للحصول على التاريخ الكامل للجائزة يرجى زيارة الموقع : www.arabicfiction.org. ويعرض الموقع قواعد الاشتراك، والمعلومات الأساسية، والأخبار العاجلة، ويعد أسرع وسيلة لجمهور الجائزة في جميع أنحاء العالم للوصول إلى المعلومات.
• يتم تمويل الجائزة العالمية للرواية العربية من قبل مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، واحدة من مؤسسات النفع الاجتماعي الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة
• كما يدعم الجائزة كل من معرض أبوظبي الدولي للكتاب وشركة الاتحاد للطيران
• يتولّى مجلس أمناء مستقلّ إدارة الجائزة العامّة، وقد اختير أفراده من مختلف أنحاء العالم العربي ومن خارجه. أمّا الأعضاء فهم بالترتيب الأبجدي: بروفيسورة ماري تيريز عبد المسيح، أستاذة الأدب الإنجليزي والأدب المقارن، جامعة القاهرة وتعمل حالياً أستاذة في جامعةً الكويت بالإعارة؛ ونوري عبيد، ناشر دار محمد علي في تونس؛ وبشار شبارو، ناشر الدار العربية للعلوم، لبنان؛ والدكتور بيتر كلارك، مستشار وكاتب مستقل في "الخدمات الاستشارية للثقافة في الشرق الأوسط"، بريطانيا؛ وبروفيسور رشيد العناني، أستاذ الأدب العربي الحديث، جامعة إسكتر، ومحرّر سلسلة "دراسات أدينبرة في الأدب العربي الحديث"، بريطانيا؛ وجمانة حداد، كاتبة  وشاعرة وصحفية وأول منسقة للجائزة؛ وخالد الحروب، أكاديمي عربي ومدير مشروع الإعلام العربي في جامعة كامبريدج؛ وآسيا موساي، مديرة دار منشورات الاختلاف، مترجمة وصحافية، الجزائر؛ زكي نسيبة، مستشار وزارة الشؤون الرئاسة، نائب رئيس هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث؛ مارغريت أوبانك، ناشرة، رئيسة تحرير مجلة بانيبال للأدب العربي الحديث، بريطانيا؛ وليام سيكارت، رئيس ومؤسّس دار نشر "فوروارد" و"يوم الشعر الوطني"، بريطانيا؛ وأهداف سويف، مؤلفة الكتب الأكثر مبيعاً ومعلقة سياسية وثقافية؛ بروفيسور ياسر سليمان، أستاذ اللغة العربية في جامعة كامبريدج، بريطانيا؛ إيفلين سميث، سكرتيرة الشركة، مؤسسة جائزة بوكر، بريطانيا؛ جوناثان تايلور، حامل وسام الامبراطورية البريطانية، من درجة قائد، ورئيس مجلس إدارة مؤسّسة "بوكر"، بريطانيا. أما منسقة الجائزة فهي فلور مونتانارو.
• بالإضافة إلى الجائزة السنوية ، تدعم الجائزة الندوة (ورشة عمل الكُتَّاب) للكتاب الناشئين من مختلف أنحاء العالم العربي. وعقدت الندوة الافتتاحية في تشرين الثاني 2009 وشملت ثمانية كتاب، كان قد أوصى بهم محكمو الجائزة بوصفهم كتاباً ذوي مستقبل واعد. وقد كانت النتيجة ثماني قصص جديدة تم نشرها باللغتين الإنجليزية والعربية من قبل دار الساقي في "أصوات عربية جديدة : ندوة 1"، الذي أطلق في معرض الشارقة الدولي للكتاب يوم 27 تشرين الأول 2010 وفي بريطانيا في كانون الثاني.
لقراءة الخبر من مصدره... اضغط هنا

إعلان القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية 2012 إعلان القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية 2012 مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 4:10:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات