إعلان 728x90

قلمُ حِبْرٍ.. الكتاب يُحَرِّرُ!




قلمُ حِبْرٍ.. الكتاب يُحَرِّرُ !

اصطحبت قلمي معي لحضور عرس الكتاب بالجزائر العاصمة، فأطلق كعادته صيحات التهكّم و السّخرية.. قبل أن نصل، قال قلمي: هل تعلم يا أستاذ؟. قلت: ماذا؟.. قال: أريد أن أغنّي.. قلت له: غنّي كما شئت فأنت الآن حرّ.. قال قلمي شاديا: يا لالا يا توميّة، و أنا سمعت البندير، قالوا لي عرس الكتاب، داروه في قيطون صغير.. قلت: حسبك يا قلمي، للحريّة حدود... هل تريد أن يقبض علينا و نودع في السّجن؟!.. قال قلمي و قد بدا أدرى منّي بكلّ التفاصيل: ألم تعلم يا سيّدي بأنّ شعار قيطون الكتاب لهذه السّنة هو" الكتاب يحرّر"، أشعر بأنّني حرّ و لا أحد يستطيع أن يوقفني، أشعر برغبة في الثّورة.. صمتت و كتمت رغبتي في الكلام لأنّني أعرف بأنّ لسان قلمي أطول منه و سيردّ على كلمة منّي بعشر.. قلت لقلمي الثرثار: إلاّ الثورة يا قلمي، لا أريد مزيدا من المتاعب. أريد أن نزور جناح فيسيرا للكتاب فصديقيّ يوسف بعلوج و رمزي نايلي سيوقّعان كتابيهما الجديدين بالمناسبة، كما ستكون فرصة لأعرفك بأصدقائي المدوّنين الذين سيكونون حاضرين أيضا.. قال قلمي الذّي صرفته عن الحديث في السّياسة: حسنا ستكون فرصة جميلة، لكنّني أريدك أن تعدني باقتناء مذكّرات العقيد الطّاهر الزبيري( نصف قرن من الكفاح ) لقد قرأت عنها الكثير، أريد أن أقارن بينها و بين مذكّرات الرّائد لخضر بورقعة( شاهد على اغتيال الثورة)، يبدو أنّ الكتابين يتقاطعان كثيرًا.. للمرّة المليون أقتنع بأنّ قلمي سيبقى وفيّا للثّورة، باحثا عن الحقيقة مثلي، و للمرّة الواحدة بعد المليون أشعر بالخوف على نفسي من قلمي الذّي قد يجلب لي المتاعب بإصراره على القراءة و الكتابة عن الثّورة و الوطن... قلت في نفسي: و تحرّر القلم، فمتى نتحرّر نحن؟.
قلم: أحمد بلقمري
قلمُ حِبْرٍ.. الكتاب يُحَرِّرُ! قلمُ حِبْرٍ.. الكتاب يُحَرِّرُ! مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 7:47:00 م تصنيف: 5

هناك تعليقان (2)

Hadji Abdenour يقول...

أستاذي الفاضل أحمد بلقمري، للنجاحات أناس يقدرون معناه ، وللإبداع أناس يحصــــدونه ، لذا نقدّر جهودك المضنية ، فأنت أهل للشكر والتقدير ..فوجب علينا تقديرك ...فلك منا كل الثناء والتقدير ، الله يبارك فيك و يوفقك....... تحياتي الخالصة........
من عبد النور حاجي

القاص و الشاعر أحمد بلقمري يقول...

صديقي العزيز عبد النور
متابعتك لما أنشره و نسجك على منوالي يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقي و يجعلني أفكّر في تقديم الجيّد و المفيد لقرائي.. دمت قارئا وفيّا و صديقا عزيزا و أخا رفيقا.. مودتي