إعلان 728x90

وَجَعٌ.. ( خاطرة)


وَجَعٌ.. ( خاطرة)

هذا أنا وتلك أنت.. انظري للبحر، هناك سماء اللّه الواسعة كرحمته.. هناك تلك الأمواج الغاضبة أراها تبحث عن الهدوء، وتلك السّحب العابرة، هل ترينها؟.. لا أدري أشعر بأننا بين الجميع نقف.. أراك جميلة كما السّماء و أراني عميقا كما البحر.. بالله عليك دلّيني: من أين تأتين بكلّ هذا الحبّ؟، من أين جئت بهذا القلب؟...
-        من جبّ عميق منسيّ.
-        وأين هذا الجبّ؟.
-        في مكان قريب، لطالما كان أمامي، لكنّني لم أقترب منه خوفا و حذرا.
-        لماذا لم تقترب أيّتها الشّابة الحسناء، أيّتها الحوريّة العنقاء. يا من تغنين في ليل العاشقين مواويل، مواويل.. من قلبك كنت تغنّي.
-        خفت أن أسقط فأغرق.
-        فلتغرقي في قلبي، وفي حبّي.
-        ليس الغرق ما يفزعني، و إنّما..
-        ماذا يفزعك حبيبتي؟.
-        وحيدة سأتخبّط في أحزاني.
-        لن تكوني وحدك بعد اليوم.
-        سيأتي اليوم الذي ستدعني، سأكون وحيدة، سأعاني.. ليتني أموت قبل ذلك اليوم الذّي أخشى قدومه.
-        هل تخشين رحيلي؟.
-        إن رحلت فلن تعرف مصابي، قد يفقد قلبي الحياة، ستكون سببا لعذابي.
-        لا أريد أن أفعل بك ذلك، لا أستطيع فعل ذلك، لا أحب فعل ذلك، لا أنوي فعل ذلك، هل تصدقين ذلك؟.
-        أصدقك، لكنك ستفعله رغما عنك.
-        لكنني سأحتفظ لك بمكان في قلبي، سأكتب اسما لك في قلبي، سأنشد لحرفك في قلبي حبّا، سأبقى أذكر أنّي أحبك، هل يكفي هذا؟.
-        لكنك ستنسى أنّي..
-        أنسى ماذا؟.
-        ستنسى بأنّني سأكون وحيدة بعدك. لن يأبه كما لن يعرف أحد بمصابي، سأتحمل ثقل المعاناة لوحدي.
-        لن تكوني وحيدة، سيكون معك القلب الذي أحبّك يوما.
-        القلب يعرف الطريق لحبّ آخر، لقلب آخر ... الآن عرفت معنى الحبّ الحقيقي الذّي يبقى دائما، ينمو و يزهر، يصغر، يكبر، يعطي أكثر، لا يتأخر، لا يتعثّر، لا يتأثّر بالقلوب المزاحمة.. هل فهمت هذا؟.. ليتك معي طول العمر، كلّ العمر.
قلم: أحمد بلقمري
وَجَعٌ.. ( خاطرة) وَجَعٌ.. ( خاطرة) مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 7:16:00 ص تصنيف: 5

هناك تعليق واحد

ساعد بولعواد يقول...

لقد كان في قصصهم عبرة ...
-1 - طلع سروالك(01)
قيل : (إذا لم تستحي فاصنع ما شئت )

دخل المائضة على عجل ،فلمح شيخا ،اقترب منه وقال باستهزاء :ما هذه العمامة التي تلف رأسك (ترانت تروا تور )trente trois tours ،وأرسل بعدها قهقهة دوت المكان ولفتت انتباه الحضور ،أكمل الشيخ وضوءه ورفع يديه إلى السماء داعيا (أشهد أن لا إله إلا الله ،وأشهد أن محمدا رسول الله ) ،ثم خاطب الفتى قائلا :لقد حاربت فرنسا العمامة (الشاش) مدة 130سنة ولم تفلح في اقتلاعها ،ولكن الدش (البار بول ) اقتلع رجولتكم في مقابلة رياضية من 120دقيقة ،طلّع سروالك يا بني ،وإلا فصلّ خلف الستار وراء النساء .

- 2-على شاطئ مدينتي
...ورحت أسوق الخطى مسرعا نحو مدينتي المتهاوية تحت الأعاصير لعلي أن أخمد ألسنة لهيبها ، ولكن ....هي ذي سنة الحياة فلذات أكبادي وهي ذي إرادة السماء رئالي .
آه لك أيتها الحمر المستنفرة ،هل أدركت أن القسورة المتحجبة خلف فقاعاتك آتية لتمد يدها لأن قربها هنا ترياق ...
إنها حبات القمح في حسناواتها الشقراء تغازل بظفائرها الصفراء البرق والرعد والسحب خلف البحار،فتلوي الزرافات رقابها الممدودة وتعود ، وتعود مولية القهقرى ، داخلها وأمامها فتتهاوى الأعاصير على شاطئ مدينتي تلثم تلك اللآلئ، ولكنها طعام كالضريع لا يسمن ولا يغني من جوع .

-3-فهامة...من غير" إلا"
تقديم: عندما يسقط الاستثناء في حياتنا اليومية
أدى الصلاة جماعة ،وخرج على عجالة ليلحق الركب يتسامرون في المقهى بلعبة الأحجار(الدومينو) ،فشد انتباهه إعلان "الأماسي " فصاح في الملإ :(والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون)،ألسنا في شهر الصيام والقيام ،فما لهؤلاء اللئام ينفثون سمومهم في الأنام ،سبحان الله ،فقاطعه من أشعل سيجارته للتو : لقد سمعت إمامكم يقول في صلاته منذ قليل (ويل للمصلين) ،فسبحان الله وبحمده .
-4-قدوة
حبس أنفاسه، استجمع قواه، فتّش عن ولاعته، جُيُوبه الباطنية والخارجية، لم يعثر عل شيء، لمح غير بعيد فتى يعلوه دخان، أسرع نحوه، ناداه: هات لأحرق أعصابي. استدار الفتى وقال: ولكن على طريقتي أيها القدوة...
قلم: ساعد بولعواد

- 5- سبابــــــــــة

تناول سيجارته اليومية،ولكن مساء ...لأنه اليوم صائم،أحس بالحمى تسري في جسده ،راح يتحسس وجهه،جسده ،أطرافه،وكلما فعل ذلك أن وشكا .دخل إلى أقرب عيادة طبية في الحي الذي يسكنه بعد أن صلى العشاء دون التراويح ، خاطب الحكيم قائلا :أحس بألم شديد حيثما أضع أصبعي .فقال الحكيم :لأن سبابتك كسرت في موضع السجود.

-6- طلع سروالك(02)
حاول ،راوغ،اشتكى ،بكى،استجدى أستاذه الجامعي أن يمنعه علامة 10/20 حتى يتمكن من الارتقاء والاسترخاء بعد عام من الاستلقاء ،قائلا في حزن وأسى :جنبني العار ،وطلعني للقسم الأعلى؟?"؟§
نظر الأستاذ إليه مليا وقال :كي تطلع سروالك تطلع

-7-عَََبرة...وعبرة
يقول المثل الشعبي :كي شبع ...سمّـــــــــــــــى
انتفش،زمجر ،نظر،عبس وبصر،أرسل عبرة على الخدين ،ثم انكمش .
فزعوا ،هرعوا ،ضربواأخماسا لأسداس ،ناحوا ،لطموا خدودا،وبعدلأي كبروا ،وحوقلوا ...ثم استرجعوا.