إعلان 728x90

قراءة سريعة لنصّ وقفة على ضريح إنسان للأديبة خديجة إدريس.


قراءة سريعة لنصّ وقفة على ضريح إنسان للأديبة خديجة إدريس.
كتبت باسم مستعار نسيان دوت كوم، فقالت عن نفسها:
"أنا مجرد حرف لا قيمة له دون الحروف الأخرى، أنا مجرد ورقة ظلت طريقها، مجرد دمعة استسلمت للحزن فصار البكاء تعويذتها الأزلية، هذه أنا مجرد امرأة تبحث عن نفسها..." .
لكنّها تخلّت عن قناعها بمرور الوقت حين اشتدّ ساعدها في الكتابة، فنثرت حروفها على رؤوس قرائها، وكان هذا النّص ( وقفة على ضريح إنسان) واحدا من نصوصها العبقريّة، الذّي ترجمت فيه وجع صديقة لها، فكانت نعم الصّديقة المنافحة المدافعة...
نص مبهر، ولغة سريالية تحدت الواقع، وراحت تطير فوق سمائه، ما أجمل أن نكتب الوجع بهذه اللغة الجمالية، و الصور السريالية المعبأة بالرمز و الكثافة !. نص يؤسس لأنطولوجيا الانفلات حيث لا نستطيع أن نمسك ألفاظه، أو حروفه المنثورة في الهواء. لغة شاعرية جميلة جدّا غلب عليها الحزن الذّي أضفى عليها مسحة من بياض. نص هارب، غير خاضع للانضباط، منفلت حدّ الانزلاق، يخيّل لقارئه بأنّه المقصود من النّص، لأنّه كتب بقلم لا يعرف المداهنة، فهو قلم حقيق، يقول الحق و لا يخش لومة لائم أو صديق. هذا هو الأدب، فما أروع الكاتب الذّي يشعر بمسؤولية الدّفاع عن الآخرين، فيقف إلى جانبهم ظالمين أو مظلومين!، ما أجمل أن يضيف الكاتب من تجربته الانفعالية و الحسيّة إلى نصّه المكتوب عن وجع الآخرين، فيضفي على أدبه قوّة و جماليّة !.
كلّ ما كتبت عن هذا النّص لن يفيه حقّه، لأنّه أقوى نص قرأته على الإطلاق للأستاذة الأديبة الأريبة خديجة إدريس التي لا يعرف عنها القرّاء الكثير، لكنّها قادمة على طريق كبريات أديبات الجزائر، فلننتظرها كنغمة ناي منبعثة، وكلحن يغري إيقاعه بالإنصات و الاستماع. الأديبة خديجة إدريس هي فنانة(رسّامة)، تعرف كيف يكون النّقش بالألوان، وتعرف كيف ترسم الوجع و الأحزان، هي كاتبة قصص للأطفال، كما كتبت نصوصا عن المرأة في غاية الرّوعة، تشرّفت بكتابة نصّ مشترك معها بعنوان: هذا الزّمن.. فكانت تبهرني بقدرتها على السّرد السّريع، المنفلت، المنطلق من ساحات اللاشعور إلى ساحات الوعي. مهما تكلّمنا عنها فلن نستطيع أن نكون بمستوى ألقها، و رقي أدبها، فلتعذرنا إن قصّرنا في ذلك. لنا عودة تحليلية نفسيّة أدبيّة لنصوص مبدعتنا.

" لا تكُن ربّا يحاسبُ النّاس، فأنت في الحقيقة
إنسان بشرُ من طين يصيب و يخطئ".
حكمة أحمد بلقمري
قراءة سريعة لنصّ وقفة على ضريح إنسان للأديبة خديجة إدريس. قراءة سريعة لنصّ وقفة على ضريح إنسان للأديبة خديجة إدريس. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 9:32:00 ص تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات