إعلان 728x90

مَاذَا لَوْ...؟

مَاذَا لَوْ...؟
ماذا لو عدتم إلى الصواب
وجانبتم العتاب
ماذا لو...
ناجيتم الرحمان
وكفرتم بالشيطان
ماذا لو...
تسابقتم للغفران
وتركتم الهجران
ماذا لو...
التحفتم بالصمت
وتجرعتم الكبت
ماذ لو...
لحدتم هذا في طي النسيان
وتركتم الجزاء للديان
ماذا لو...
جاءت رياح الود بالهبوب
فذرت ما كان في الشهر من ذنوب
ماذا لو ...
جفيتم اللوم
واهتديتم إلى نفحات الصوم
ماذا لو ...
قطعتم دابر العداوة
والبغضاء ...
وأعلنتموها صراحة
في السر والعلن
ماذا لو...،جفينا لو ...
وصدحنا :
إننا منتهون
لربنا راغبون
فليخسأ
جنود إبليس
أجمعون
مغضبون
وضالون
إننا مؤمنون
إننا مؤمنون
الأستاذ: ساعد بولعواد
بليمور يوم :15/09/2011
مَاذَا لَوْ...؟ مَاذَا لَوْ...؟ مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 11:36:00 ص تصنيف: 5

هناك تعليقان (2)

بولعواد/س يقول...

شكرا لك على أنك نشرتها في الوقت المناسب ،ألا فاعتبروا إخوة الإيمان ،ولا ولن يفسد للود قضية

والصلح خير .سلامي للجميع .

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

الاختلاف لا يفسد للود قضية، علينا أن نتعلم التحاور بعيدا عن التطرف، لأن الإسلام دين يحث على التعاون و الاتحاد، علينا بالاختلاف المحمود إذا ما اختلفنا و نبذ التفرق المذموم، فالذئب يأكل الشاة القاسية. تقديري لك أيّها المعلّم