إعلان 728x90

رَحِيلٌ.. بمناسبة أربعينيّة إلياس بشتة رحمة الله عليه

اليوم أربعينيّة إلياس بشتة رحمه الله.. 
( قُتل غدرا ذات صباح بمدينة جيجل/ الجزائر )
ملاحظة: أرجو من كلّ من قرأ هذه القصّة الدّعاء لهذا الشّاب الذّي فجعنا فيه.
رَحِيلٌ..
مرفوعة إلى رُوح الشّاب إلياس رحمة الله عليه الذّي قتل غدرا ذات صباح ..


ودّع والديه و إخوته، حمل حقيبته، وقبل أن يختفي عن الأعين، التفت وراءه، أمعن النّظر في الجميع مودّعا، ورَحَل.. في سيّارة التاكسي حدّث السّائق عن عدم ارتياحه، أخبره بأنه يشعر بضيق وتردّد، كان مضطربا، قلقا، و يكأنّه أحسّ بقرب النّهاية.. وصل إلى مدينة الغدر، نزل من السيّارة، دفع ثمن الرّحلة، شعر بخطى تتعقبه و أعينا تنظره، تباطأ، نظر خلفه، أسرع الخطى، أسرعوا.. حاول الهرب، طوّقوا المكان.. قال لهم: ماذا تريدون؟، أخرج أحدهم سكينا.. شعر بأنه مقتول، مذبوح لا محالة، لا سبيل إلى الهرب، في لحظة ضاقت الأرض بما رحبت، انحسرت الشوارع، وجبنت الأرصفة، غاب المّارة، و انطفأت الأضواء، تهيّأ مسرح الجريمة، و أضحى وجها لوجه مع الموت.. وحدها المقاومة قد تساعده على دفع الموت القادم من الظلام.. أبدى شجاعة نادرة، هزمهم بكلامه القويّ الذّي أسكن الرّعب في القتلة الغادرين.. استقوى بالإيمان.. تسلّحوا بالجبن، رموه بسكين الغدر الذّي سكن سويداء قلبه،أردوه قتيلا، تركوه يسبح في بركة من دم، وانسحبوا تاركين ورائهم أكبر سؤال من بعده: " و إذا الموءودة سئلت، بأيّ ذنب قتلت".

قلم: أحمد بلقمري
رَحِيلٌ.. بمناسبة أربعينيّة إلياس بشتة رحمة الله عليه رَحِيلٌ.. بمناسبة أربعينيّة إلياس بشتة رحمة الله عليه مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 7:56:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات