إعلان 728x90

الدَّيْنُ


الدَّيْنُ
البارحة لم ينم، لأنّ كابوسا ظلّ يطارده و يطالبه بإرجاع ما اقترضه من أموال، في الصّباح عندما استيقظ رأى صورة الشّبح في كوب الحليب بالقهوة، لم يتمالك نفسه فمدّ يده إلى وسط الكأس بقوّة، وقال يريد إخراج المارد من قمقومه: ليس لك أموال عندي يا رجل.
قلم: أحمد بلقمري
الدَّيْنُ الدَّيْنُ مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 8:31:00 م تصنيف: 5

هناك تعليقان (2)

نسيان دوت كوم يقول...

ههههههههههههه جميل أستاذ أحمد فعلا أجدت في وصف شبح الدين الذي يطارد المديون المهموم فعلا يتمنى أن يخرج المارد في كل مكان من أركان بيته حتى ربما يتمنى ان يخرج من بين أصابعه تحياتي

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

هذا النص على الرغم من قصره إلا أنه يصف غلبة الدين وقهر الرجال، الدّيْنُ من أصعب الأمور و أعسرها في حياتنا لأننا احيانا عندما نكون مدانين يصل بنا الإحباط إلى درجة من الضيق أكثر من التي كنا فيها يوم قررنا اقتراض بعض المال.. مشكورة على هذا التعليق النّدي يا أستاذة خديجة. مودتي