إعلان 728x90

كَمَا الحَرْبُ..


كَمَا الحَرْبُ..

رؤية الشّمس و القمر ليست علامة البصر الحاد، سماع الرّعد ليس علامة السّمع الحاد.. سان تسو- فن الحرب

سقطا متعبين، مرهقين، كانا ينظران إلى بعضهما البعض كجنديين صديقين قاتلا في جبهة واحدة من أجل راية واحدة، كانت الأعين شاخصة و الأرواح انتهت واحدة خالدة..أتعبتهما الحرب هذه المرّة، كان القصف عنيفا، و القنابل كانت مزروعة في كلّ شبر من أرض المعركة، بقيا هادئين حتّى يشعران بالأمان بعد حرب ضروس وضعت أوزارها أخيرا، مدّ يده إليها كما لو ناولها قطعة ذخيرة تكفيها لردّ عدوان مفاجئ محتمل، ردّت عليه بابتسامة عريضة كانت كافية لتجعله يتّمسّك بالحياة لفترة أطول. كانا يستمدّان القوّة من حرارة جسديهما المثخنين بجراح الحبّ، المصابين بأعيرة طائشة من هنا وهناك، فاتري العاطفة و الحماسة، تعبي الأجساد المتناثرة كجثث مطوّقة، استسلما للنّوم في لحظة من النّيرفانا التّي غلبت سُحبها على سمائهما، رأت في منامها أنّها القمر منيرا لدرب عشقهما و أنّ حبيبها الشّمس مُشرقة كأنّها كوكب دريّ، أمّا هو فسمع قصف الرّعد و وميض البرق يعلو سمائه، ظنّ أنّ حبيبته جاءته بذات الرّعد و الصّليل، فارتعدت فرائصه من الخوف و الاضطراب، لكنّه عاد إلى طبيعته بمجرّد أن منحته جرعة من حياة عندما أمسكت يده اليُسرى ليحسّ بالدّفء، اقترب منها، و أودع لديها هادئا، مبتسما كلّ أسراره بمجرّد أن نزع عنه ثوبَ المُحَارب.

قلم: أحمد بلقمري 


كَمَا الحَرْبُ.. كَمَا الحَرْبُ.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 4:54:00 ص تصنيف: 5

هناك تعليقان (2)

بسملة توحيد يقول...

راائعة ....ولكن ماحيرني لما اخترت ان تكون هي القمر وهو الشمس وليس العكس؟

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

لقد كتبت هذا النص بمرجعية لغوية عربية، حيث ترمز العرب للمرأة الحسناء بالقمر، و يرمز للرجل و بهائه بالشمس.. و لي في نص آخر بعنوان شمس و قمر الشمس أنثى و القمر رجل.. إنها اختيارات مرجعية لها دلالات أنثربولوجية قديمة، حيث تختلف نظرة المجتمعات غلى كل من الشمس و القمر و انت أعلم بهذا يا أستاذة.. قرائتك الذكية الفطنة جميلة جدا، و سؤالك في محلّه، أرجو ان أكون قد أرضيت فضولك.. ربما قد أكتب مقالا لتوضيح هذه النقطة بالذات.. الكتابة و لعبة الدال و المدلول.. ( همسة أديب أستخدم في نصوصي لعبة المعنى و سيمياء الدال و المدلول، و هذا متروك للنقاد.). مودتي و تقديري