إعلان 728x90

قتلٌ قصصيٌّ..


قتلٌ قصصيٌّ..
تُعاتبُه، تتشاجرُ معه، تسدّ عليه باب الكلام، كلّما همّ بالكتابة.. تنغّص حلمه، تغتالُ بنات أفكاره، وتطلقُ ضِحكة صفراء كوجهها الشّاحب المائل إلى الحمرة، ماذا فعلت؟!!.. قرر أخيرا أن ينتقم منها و يقتلها، لكن في قصصه.
قلم: أحمد بلقمري
قتلٌ قصصيٌّ.. قتلٌ قصصيٌّ.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 9:45:00 م تصنيف: 5

هناك 4 تعليقات

خديجة ادريس (نسيان دوت كوم) يقول...

لن يجرؤ على قتلها طالما هي تظلّ تهمس في اذنيه وتنقل له حكايا لم تولد بعد

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

قد يكون ذلك، لأنه سيحييها و يقتلها في كل قصة.. ما لا أحبه في قصصه، أنه يضطر للقتل في كل مرة ينتج فيها أدبا.. أرجو أن يتوصل إلى اتفاق مع زوجته حتى يتجنب إراقة حبرها على أوراقه.. تحياتي لك أيتها المبدعة

عبد اللطيف لعرابة يقول...

أنا أنتظر قصتي يا صديقي

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

ناس بكري قالوا اللي يستنى خير من اللي يتمنى، قريبا جدا ستجد قصتك منشورة على المدونة، لكن بعد رمضان إن شاء الله. شكرا على المرور