إعلان 728x90

السَّاعَةُ..


السَّاعَةُ..

تُسابِقُ بعضها كما لو أرادت الانتهاء، تُطارد عقاربها و تفرّ الأخيرة نحو لزوم الدّور.. يبدو أنّ محطّاتها لا تُريد التوقّف أو الثبات بمكان.. صفير دقّاتها يُشعرُني كلّ ليلة بالموت المؤجّل، خارج عتبات الزّمن لم أجد جوابا كافيا لسؤالي الغريب: هل أحطّم السّاعة فأستريح أم أنتظر؟.

قلم: أحمد بلقمري   
السَّاعَةُ.. السَّاعَةُ.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 5:13:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات