إعلان 728x90

إعادة فتح المسجد "العتيق" ببرج بوعريريج


إعادة فتح المسجد "العتيق" ببرج بوعريريج


برج بوعريريج - تم بمدينة برج بوعريريج إعادة فتح المسجد "العتيق" أحد المعالم الدينية والتاريخية العزيزة على سكان المنطقة حسب ما لوحظ بعين المكان.
المسجد العتيق وسط مدينة برج بوعريريج

و شيد المسجد العتيق الذي أعيد فتحه أمس الثلاثاء في ثاني يوم من شهر رمضان الكريم في 1894 في قلب عاصمة البيبان حيث كان -قبل أن تستعيد الجزائر سيادتها- المكان الوحيد للعبادة المتوفر بهذه المدينة.

واستنادا للعيد مقراني وهو كاتب ومؤرخ فإن المسجد "العتيق" الذي شهد خلال الستة سنوات الأخيرة عمليات تحديث وترميم كان بالنسبة للمسلمين خلال فترة الاستعمار "المركز الأساسي للنشاط الديني والثقافي والاجتماعي والاقتصادي وحتى السياسي". وذكر المؤرخ أنه خلال فترة الاستعمار "كان في وسع المؤمن أن يتدين المال من أجل نشاطه ويتعلم ويتفاوض ويتناقش في أمور دينه ودنياه ويعقد قرانه بهذا الصرح المجيد " موضحا أن كل الأنشطة مهما كان مجالها "كانت تدور بحضور إمام المسجد الذي كان فضلا عن كونه يؤم الناس في الصلاة مرشدا وناصحا وموعيا للمؤمنين" الذين كان يجتمعون بهذا الصرح الديني الواقع على مستوى شارع الأمير عبد القادر.

ويرى العيد مقراني أن المسجد العتيق تأسس عام 1894 "إلا أن التفكير في أشغال بنائه قد استهلت قبل هذا التاريخ" معبرا عن أسفه "لعدم وجود أي أثر مكتوب باستثناء أرشيف الاستعمار". ويعد هذا المسجد العظيم الذي أسس وفقا للطراز العثماني تحفة معمارية رائعة. فعلى الرغم من كونه لا يتسع إلا ل 600 مصلي في وقت صلاة التراويح إلا أن ألف مصل تهافتوا مساء أمس الثلاثاء لأداء الصلاة الأولى في صرح هذا التراث الديني.

و أشار مقراني أن هذا المسجد "قد لعب دورا أساسيا على الصعيدين الديني والسياسي" مذكرا بأن "أبرز الشخصيات الدينية والسياسية في تلك الفترة خاصة أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كانت تزور هذا المسجد بشكل منتظم حيث كانت تعقد ندوات .ومن هذه الشخصيات الشيخ عبد الحميد ابن باديس والبشير الإبراهيمي والعلامة أبو حفص زموري وعالم النحو والأدب العربي الشيخ موسى أحمدي نويوات".

وكان المسجد العتيق يعد "معبرا رئيسيا للنهوض بجزائرية الشعب وحث الجزائريين على عدم تخليهم عن أصولهم وجذورهم" حسب نفس المؤرخ الذي أضاف أن هذا المسجد قد عرف "نشاطا خاصا ومكثفا" ما بين 1930 و 1940 في أعقاب تأسيس جمعية العلماء المسلمين (1931) وحزب الشعب الجزائري (1937). وسيكون لسكان برج بوعريريج خلال هذا الشهر الفضيل موعد مع أحد محطات الذاكرة الجماعية. ويتذكر الكبار كيف كانت منارة المسجد "العتيق" منذ عقود قبلة ووجهة للكثيرين ولا تزال تمثل اليوم تاجا موضوعا بكل افتخار على رأس مدينة برج بوعريريج.

منقول للفائدة عن موقع وكالة الأنباء الجزائرية
إعادة فتح المسجد "العتيق" ببرج بوعريريج إعادة فتح المسجد "العتيق" ببرج بوعريريج مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 9:54:00 م تصنيف: 5

هناك تعليقان (2)

خديجة ادريس (نسيان دوت كوم) يقول...

خطوة رائعة لحفظ معالم المدينة من الزوال فالذاكرة لا يعها سوى أن تدافع عن نفسها وتحفظ جميع معالمها التي لا تقدّر بثمن

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

أحسن شيء يهمني و أشعر بأنني سعيد عندما اخدم فيه، هو التراث، فخدمة التراث و الثقافة تساعد على الشعور بالانتماء و الهوية. أشكرك أستاذة خديجة