إعلان 728x90

جدّتي، رمضان و القذافي..


جدّتي، رمضان و القذافي..


نادت عليّ أمّي فوصلتها، قالت لي بأنّ جدّتك طلبتك منذ ساعة وهي تلحّ في الطّلب لتراك.. تعجّبت و فرحت في نفس الوقت لأنّ جدّتي قد تعطيني بعضا من المال أدبّر به شؤوني، خاصّة و أنّ شهر رمضان أقبل علينا، جفّ عرقنا و لم يدفعوا لنا أجرتنا بعد.. قصدت غرفة جدّتي فوجدتها ممدّدة على سريريها، تتناول الفُستق و تتابع برامج التلفزيون باهتمام كبير كعادتها.. استأذنت فقالت جدّتي: ادخل يا أحمد، أين أنت؟، منذ البارحة و أنا أبحث عنك؟.. قلت: كنت في مكتبتي أحضّر بعض الكتب الدّينية لأطالعها في شهر رمضان الكريم، لقد أقبل شهر الله المعظّم يا جدّتي.. قالت: هذه الكتب ستجنّنك ( عرفت أنّها لن تعطيني نقودا بعد كلامها عن الكتب ).. أريد أن أسألك يا أحمد عن معلومات تفيد بأن القذافي قرّر إلغاء شهر رمضان لهذا العام، كما طالب بإلغاء ما يتبعه من برامج وسهرات وموائد للفقراء وأي مظاهر تخصّ الشّهر الفضيل في ليبيا، وذلك حتّى يتفرّغ الليبيّون لدحر العدوان وتحرير ليبيا ووقف الغارات الصّليبية على طرابلس، لكنّني أتساءل إن كان القذافي و أتباعه سيصومون؟..
-         من قال لك ذلك يا جدّتي؟، لا تقولي بأنّ الجزيرة هي التّي جاءت بهذه المعلومات؟..
-         لا،لا تذهب بعيدا في تحليلك يا أحمد، ليست الجزيرة فقط من تقول هذا، حتّى العربية و السي أن أن و البي بي سي، و،و...
-         وأنت يا جدّتي و أنا وكلّ التافهين الذّين يقولون أيّ شيء ويصدّقون كلّ قول.. القذّافي رجل مجنون، وقد أثبتت الأيّام ذلك، القذّافي يا جدّتي يكاد يدّعي النبوّة، ولولا خوفه من ردّة فعل النّاس اتّجاه ذلك لقالها صراحة بأنّه نبيّ هذه الأمّة، كيف لا وقد خالف المسلمين طيلة فترة حكمه، فمرّة يعلن عن أوّل أيّام رمضان قبل النّاس أجمعين، ومرّة يعلن أوّل أيّام العيد قبل انقضاء الشّهر الكريم بيومين أو ثلاثة، وفي كلّ مرّة يخرج علينا بطريقة مثلى للتّديّن القذافيّ. صراحة يا جدّتي، أنا أحمدُ الله لأنّ القذّافي أخيرا صار صاغرا و ليس له من الأمر شيء، هته المرّة لن يقوى على إجبار النّاس على اتّباع دروشته و طغيانه.. قلت ذلك الكلام و أنا أعلم أنّ جدّتي تحبّ القذافي و صدّام وغيرهما من الأبطال القوميّين حسب اعتقاد السّذّج من أمثالها، انسحبت ببطء من مشهد سقوط الخُرافة و لأنّني أدركت أنّ جدّتي امتعظت من كلامي، ودّعتها قائلا: رمضانك كريم يا جدّتي وكلّ عام و أنت بخير وكلّ الأمّة الإسلاميّة إن شاء الله ربّ العالمين..   
قلم: أحمد بلقمري
جدّتي، رمضان و القذافي.. جدّتي، رمضان و القذافي.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 1:11:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات