إعلان 728x90

من شهد الشّهر فليصمه..

          من شهد الشّهر فليصمه..
  رمضان يا شهر العبادة والتقـــــــى  /  رمضــان أعطيــت الحيــــاة مـذاقـــهــــا
  رمضان يا شهر الصيام عبـــــــــادة  رحبـت نـفــوس المسلميـــن بــضيفــهــا
   حلقـات درس بـالعـلـــوم تنيــرنــــا  /   وحنـــاجر تــشــدو بــــــآي جـــمــالهــا
هي ذي الشبيبة قـد تعاظـم عــــودها   /   بــمساجــد البـيضـاء شــــــع وهيجهــــا
باديس أنتش بذرهــــا وســقــى لهــا   /   فـغدت كـمــا النخــلات تغــدق أكــلهــــا
للفــرع أصــــل ثابــــت بــسمائـــــه   /  أومــا دريتــم فالـمســـاجـــد مــــاؤهــــا
وبشيــر عــلام العــــلوم لنشئنــــــــا    /  غمر الدنـــى علمـــا فضــاء سمـاؤهـــــا
هذا ابــن نـابـي من سلالتهم أتـــــــى  /   بنــاء فـكــــــر للعقــــــول منيــــرهـــــا
كل الألـى عـملـوا فبـورك سعيهـــــم   /   فغـــــدوا نواميــــس الحضــــارة كلهـــا
   للنشء أبلـى السابـقون بلاءهـــــــم   /    فـغبطتـهم وشــكوت نــفســــي حــالهـــا
إنــي وإن طـال الــزمان برافـــــض  /   أن أجعـــــل الأثــقــال مـــن أوزارهــــا
يممت وجهـــي نحــو شطر الزائــــر /   أبــغي لنفــسي زادهــــــا وخلاصـــهــــا
صومي تصـحـي فالـصيـــام سلامــة  /  إن كنـــت تـبغيــن النجــــاة وحـــلـوهـــا
بينــي وبيــن الرب ســر عبادتـــــــي /  فـتمـسـكــي بالعهــد إنـــــه خـيـــــرهـــا
بـان الصبـاح وأشـرقت أنــــــــــواره / فتبـــددت ظلمـــــــاء بعــــــد طلوعهــــا
والعمر إن طـال الزمــان سيـنقضــي   /  فاجعـــل لنفســك مــوقعـــا يسمـــو بهـــا
يسمو بها نحــو العــلا بــــصيـــامهــا   /   يـــوم الحــساب يــكــون ثــم عطــــاؤهـا
إن كان يــــوم حيــاتنــا عمـــــل هنــا  /    فهناك فـــي الأخــرى يكــون جــزاؤهـا
قـــــم صـل واستـقبـل نهارك توبـــــة  /  تــسلــم وترســـم للحيــــــاة طــريقهـــــا
ولكــم وددت الخيـــر يغمــر ساحنـــا  /  كــالمــاء في البيــداء يــروي نــوقهــــــا
تمضــي تشــق طريقــها نشــــــــوانة /  كــحمامــة بيــضـاء تشـــــــدو لحنــهـــا  
                                           ..../.....              01
     هــــــي ذي السعادة في الألى تجتاحنــا/ فانعـــم بمـــا تلقــــاه مـن ريحانهــــــــــــا
إن أنــس لا أنســـى الـــذي أدركـتــه  /  عنــــد البهــائــم ذي تسبـــــح ربهــــــــا
    فحسدتها فـي صنــعهــا المحمـــود ذا /  ورجــــوت أن أعــطى كمــــا تسبيـحهــــا
كــم فــي الـورى من غافل لا يقتـــدي /  والله فــــي الــــقـــــــرآن أورد ذكـــرهــــا
قصـص تــــوارد ذكـره فـــــتدبــــروا / بيـــــن الســــــطور ، تأملـــــوا آيـــاتهــــا
يا رب عفــــوك للعبـــاد جــميعهــــــم/  تــــــالله إنــــك للنـــــــفـــــوس رحيمهـــــا
و"الـروح" بالقرآن جـــــاء محمــــــلا/ فـــــــي لــــيلــة عـظمـــت بـخيـــر ألفهــا
وسمت بعشـــــر دونمـــــــا أيـــامهـــا / فـــغــدت عــروسا تــــزدري أخـــواتهــــا
فـــتبــارك الله العظيـــم جلالــــــــــــة / طوبــى لمــــن للــــنفــس أحكــــم لجمهـــا
وسقى لها الإيمـــان والتقــــوى معـــا / فغـــدت قـــــلاعــا شامخـــات أنفـــهــا
إن شئت قـل هــو كالـــوقود لضامــــر/ أو قـــــل دمــــاء فــي العروق لــهيبـــهــــا
وجــد الصغــار حلاوة بــصيـامهـــــم / فــغــــدوا شمــــــوعا تنمـــــحي ظلماؤهــا
فعــلى أيــاديهــم أشـــــــد وأنتــــشي / عطـــــــرا يفــوح بـــطيبــهـــا وأريـــجهــا
فتيـــــان حــق كالـــــملائـــك هـاهنــا / فــــي ليلــة عـظمــت وبـورك قـــــدرهـــا
هـــــــذا كتــــاب الله يتلـــــى ذكــــره /  بيــن الشـفــاه البيـض فــــاحـــت ريــحهــا
سبحــان ربــي لا ســـــواه أسبــــــــح / قــــد كنـــت خطـــاء لنفســـــــي ذنـــبهـــا 
سبحـان ربـــي مائـــة فــي يــومنــــــا / بـــل ألــف ألـــف –إن قـدرت –أزيـــدهــا
إنـــي وإن عــظمــت ذنوبــي كثـــــرة / نــاديـــت : يا رب الــــــبريـــــة كــــلهـــا
رحماك فانصــرنـــا علـــى أعــدائنــــا / واخــتـــم لأنــفسنـا بـخيــر صـــــلاحهــــا
وعلى الحبــيب مـحمــد تـسليــــمنــــــا وكــــــذا الصحـــابــــة والعشيــرة كـــلهــا
صغت القـــوافــي هاءهــا بــعمودهـــا / فـغـــــدت كمــا قـال الخلــــيل بـــوزنهــــا
كمـــل الجمــال مــن البحــور الكامـــل / كـملـت بـكـامــل وزنـهــا وعــروضــهــــا
                                    ...../.....                   02
سمــــوه شعـــرا أو كمـا يحلو لكـــــــم /  إنـــــي رأيـت النفــس ضـاق فـــضـــاؤهــا
ضـــاقت ولــمـــا استحكمت حلقاتهــــا / فــرجــت ، وعنـــد الضــــــاد زاد شفائهــا
آهـــات إحساســي ووجـــداني ذهــــي / فــــي فـاتــح الشهـــــر العــظيــم تمــامهــا
أتـممتـهـا بـعـد العـــشاء ووترهـــــــــا / وتـــــركـــت لـلنقـــاد مـــــشق ســطورهــا
إني امــرؤ يهـــوى سمــاع الآخـــــــر / إن كــــــان كــالمــــرآة تطــــــلع غيـــرهــا
كــيف السبيــل المرتجى مـن غيــر ذا / والقـــــــــوم للرحـــــلات عـــــدوا زادهـــا
فـاعمـل بنصــح الناصحيـن ونـقدهـــم / لـــلألف جــــد لــك مـــوقعا فــي زحمهــــا
                                           بليمور : ليلة الـفاتح من رمضان 1420هـ.
                                                     الموافق لـ: 10-12-1999م.
                                      نشرت بأسبوعية النور الجديد   
                
من شهد الشّهر فليصمه.. من شهد الشّهر فليصمه.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 9:37:00 ص تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات