إعلان 728x90

الشّهيد البطل أحمد زهانة المدعو زبانة..


الشّهيد البطل أحمد زهانة المدعو زبانة
( كان رحمه الله أوّل إنسان جزائري يعدم بالمقصلة )
كم وددت أن أكتب يوما عن الشّهيد البطل أحمد زهانة ( المدعو زبانة ) لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السّفن، فقد مرّت يوم 19 جوان ذكرى رحيل الشّهيد دون أن أتمكن من ذلك.. لكنني قررت أن أنشر على مدونتي رسالته الشهيرة إلى أقاربه عشية تنفيذ حكم الإعدام فيه، يومها قال له الجلاّد الفرنسي بحضور رجال القضاء العسكري الفرنسي، هل تريد أن تقول شيئا؟، فقال له: أريد أن أصلّي.. وكان هناك إمام حضر تنفيذ الحكم.. التفت إليه الشهيد رحمه الله وقال له: أيّها الإمام، لطالما صلّيت بالناس، أمّا اليوم فسوف تصلي خلفي..
وقد صدق شاعر الثورة مفدي زكرياء عندما قال في أحمد زهانة شعرا جميلا بعنوان: 
                                 الذّبيح الصاعد
اشنقوني فلست أخشى حــــــبالا          واصلبوني فلست أخشى حـديدا
وامتثل سافرا محياك جــــــلادي          ولا تلــتثـــم فلست حقـــــــــودا
واقض يا موت في ما أنت قاض         أنا راض إن عاش شعبي سعيدا

 أنا إن مت فالجزائر تحيــــــــــا          حــــــــرة مستقلــــــــة لن تبيدا
رسالة الشّهيد البطل أحمد زهانة المدعو زبانة إلى عائلته قبل إعدامه بالمقصلة
أقاربي الأعزاء ، أمّي العزيزة  :
أكتب إليكم ولست أدري أتكون هذه الرّسالة هي الأخيرة، والله وحده أعلم. فإن أصابتني مصيبة كيفما كانت فلا تيئسوا من رحمة الله. إنّما الموت في سبيل الله حياة لا نهاية لها، وما الموت في سبيل الوطن إلا واجب، وقد أديتم واجبكم حيث ضحّيتم بأعز مخلوق لكم، فلا تبكوني بل افتخروا بي.
وفي الختام تقبلوا تحية ابن وأخ كان دائما يحبّكم وكنتم دائما تحبونه، ولعلها آخر تحية مني إليكم، وأني أقدمها إليك يا أمّي وإليك يا أبي وإلى نورة و الهواري وحليمة والحبيب وفاطمة وخيرة وصالح ودينية وإليك يا أخي العزيز عبد القادر وإلى جميع من يشارككم في أحزانكم
.
                             " الله أكبر وهو القائم بالقسط وحده  "
         السّجن المدني بالجزائر : في يوم 19 يونيو 1956
قلم : أحمد بلقمري
الشّهيد البطل أحمد زهانة المدعو زبانة.. الشّهيد البطل أحمد زهانة المدعو زبانة.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 5:00:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات