إعلان 728x90

جدّتي تريد أن تسبح؟..

جدّتي تريد أن تسبح؟..
نادت علي جدتي فذهبت إليها أتفقد أحوالها و أسألها عن أخبار صحتها، فما صدقت أن سألتها عن الصحة حيث بدأت تشتكي لي كل أوجاع الزمان و المكان ناهيك عن آلام الظهر..قالت لي جدتي : يا الصّحة يا الصّحة يا عدوّة مولاها.. يا أحمد لقد صرت أعاني كثيرا من الأوجاع و الآلام، علي أن أمارس الرياضة حتى أتخلص من هذا الوهن الذي أصابني.. يا أحمد أشعر برغبة في السباحة..قلت لجدتي: ماذا قلت يا جدتي؟!!، أعتقد أنك قلت السباحة..قالت: نعم السباحة يا أحمد، هل تعتقد أنني كبرت، لا زلت قادرة على فعل أشياء كثيرة قد لا تقدر أنت الشاب على فعلها، عجبت لقول جدتي، في حياتي لم أسمع بعجوز في التسعين تريد أن تسبح، لكنني ركبت موجة مزاج جدتي و سألتها: هه يا جدتي، وهل تعرفين السباحة؟..أجابتني ضاحكة مستبشرة: وماذا تظن، لقد كنت سباحة ماهرة أسبح و أجيد كل الأنواع التي تعرفها و التي لا تعرفها يا حفيدي العزيز، لقد كنا في قريتنا نمارس السباحة في الوادي دون أن يرانا أحد، لقد تعلمنا السباحة خفية بعيدا عن أنظار والدينا لأنهم كانوا لا يسمحون لنا ببعض الأعمال التي يحتكرها الذكور دون غيرهم، لقد كنا نحن الفتيات نراقب طريقة سباحة الذكور ونقلدهم كلما سمح لنا الأمر بذلك حتى تعلمت أنا و الحاجة وردية و زوينة و البقية..لكنني أريد أن أقول لك يا أحمد كانت السباحة في الوادي مغامرة خطرة، كدنا نغرق ونموت مرات ومرات لأنه لا أحد كان يرشدنا أو يدلنا..لذلك أوصيك يا أحمد أن تنصح كل أبناء الجيران بأن يتجنبوا الذهاب للسباحة في الوادي، لأن الموت قد يفاجئهم في أية لحظة، انصحهم بالتوجه للمسابح و الشواطئ المحروسة، هكذا يتعلمون السباحة ويحافظون على أرواحهم، أقول لك هذا يا أحمد لأننا مقبلون على فصل الصيف و لأنني قرأت البارحة خبرا في الجريدة يتحدث عن غرق طفل بعدما غرته السباحة في بئر..البئر لتجميع الماء وليس للسباحة يا أحمد.. ضحكت قليلا و قبل أن أودع جدتي السبّاحة قلت لها: شكرا لك أيتها الجدة الغالية على هذه النصيحة، أخبريني أي مسبح تريدين الذهاب إليه؟، سآخذك معي شريطة أن تعلميني كل أنواع السباحة لتي أنت ماهرة فيها..
قلم: أحمد بلقمري
جدّتي تريد أن تسبح؟.. جدّتي تريد أن تسبح؟.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 8:50:00 ص تصنيف: 5

هناك 7 تعليقات

tarek يقول...

_خذ راي الكبير ايلا ماربحت تسلك على خير_

tarek يقول...

لا تنسى ان تاخذني معك !! هههههه

hafida يقول...

و كاني ار نفسي في جدتك,,,قصة مسلية و حكيمة كالعادة بارك الله فيك

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

يا طارق سآخذك معي لكن إلى الزاوية، هل تعتقد بأنك قادر على قهر جبروت منصور؟..

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

الأستاذة حفيظة:
لا أدري أحس برغبة في الكتابة عن جدتي لتعويض غياب الجد في حياتي، جدي قتل أثناء ثورة التحرير، و أنا أستحضر مكانه شخصية جدتي لأعوض غيابه، و لأشكر جدتي التي غمرتني بالحب و نصحتني و جعلتني أتأثر بشخصيتها حتى حد الكتابة عنها..طبعا في نصوصي أحاول أن أكتب بأسلوب الحوار القصصي الهادف و الجاد، وذلك بالتطرق لمجموعة من المواضيع التي يغفل عنها كثير من الناس، فأثير في أذهانهم التساؤل حول ما طرحت ..شكرا لك

غير معرف يقول...

أتمنى فقط زيارة الجزائر لا غير

محمد مجواط المغرب

مستشار التوجيه ، التقييم و الإدماج المهنيين يقول...

أخي وصديقي محمد
على الرحب و السعة، أرحب بك في بلد الثاني الجزائر، وعنواني تعرفه..
شكرا لك أيها الشاعر المبدع