إعلان 728x90

قلم حبر..هل اغتالوا الثورة؟

  قال قلمي بعدما اعتذر مني على عدم قبوله الكتابة في ذكرى عيد الصحافة احتجاجا منه على وضع حرية التعبير في وطننا: يا صديقي سمعت هذه الأيام كلاما جعلني في حيرة كبيرة بلغت درجة الشك في نوعية الحبر الذي أستعمله!..ماذا سمعت يا قلمي العزيز؟..سمعت ياسف سعدي يتهم الويزة إغيل أحريز وينفي عنها صفة المجاهدة، فردّت عليه هي الأخرى عبر صفحات الجرائد تتهمه بخيانة الثورة..قلت لقلمي: هذا كلام كبير.. ثم قل لي ما دخلك أنت في الموضوع، قلت لك مرارا وتكرارا لا تتكلم في السياسة؟..أجابني قلمي: أنا لا أتكلم في السياسة يا أستاذ، أنا أتكلم عن الثورة، و الثورة ليست سياسة، الثورة ذاكرة الأمة وكلنا لنا الحق في معرفة الحقيقة..لقد صرت أشك في كل شيء بعد الذي سمعته، هل اغتيلت الثورة يا أستاذ؟..خمّنت قليلا في إجابة تسكت فضول قلمي الذي يساومني حتى يكتب ما يراه جديرا بالكتابة، و أجبت: في الحقيقة يا قلمي ربّما نعم وربّما لا، أحيانا أقول نعم، و أحيانا أخرى أقول لا..لا أدري، لا أدري..هذا موضوع يتجاوزني، دعنا من الثورة حتى لا نتهم بمعاداة السامية..قال قلمي غاضبا: وما دخل السامية، هذا موضوع مهم وعلى كل واحد تحمّل مسؤولياته التاريخية وقول ما يمليه عليه ضميره حتى يحفظ التاريخ من التدنيس..لو كنت مكان الرئيس لتحليت بالشجاعة الكافية و فتحت ملف الثورة، وقرّرت كتابة تاريخها وشجّعت كل من يدلي بشهادته من المجاهدين حتى يحفظ التاريخ و يدرّس، هكذا تحفظ الذاكرة و تصان، و،و..أمسكت قلمي من وسطه معاتبا وقلت له: في كلّ مرة تجبرني على معاملتك كقلم وفقط، حماستك تأخذك للحديث في ما لا تفهم فيه..الثورة اغتيلت أيها القلم و الفاعل ضمير مستتر تقديره هم...انس الموضوع يا قلمي ودعنا نفكر في كتابة مقال آخر بعيدا عن الثورة..
قلم: أحمد بلقمري
قلم حبر..هل اغتالوا الثورة؟ قلم حبر..هل اغتالوا الثورة؟ مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 5:49:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات