إعلان 728x90

عاشت جمعية النبراس ..


    أجواء التنقل إلى دار الرحمة :
يوم 19ديسمبر 2010 ، الساعة تشير إلى التاسعة          و خمس و أربعين دقيقة :
صعود منظم إلى الحافلة ، أجواء حماسية أظهرها النبراسيون ، التزام الهدوء و النظام داخل الحافلة ، أجواء رائعة .الرئيس : أحمد بلقمري يتصل بالنبراسيين للاطمئنان على سير المهمة ( زيارة دار الرحمة – عين التراب . سيدي مبارك - ) ، كل الإشارات تبشر بالسير الحسن و الجيد للعملية . المكالمة تلهب حماس شباب النبراس ، وتزيدهم حماسا ، نشاطا و حيوية..استحسان كل النبراسيين لهذه المبادرة ،... و عاشت جمعية النبراس
    الوصول إلى دار الرحمة :
أجواء مشمسة ، ثلاثة عناصر من حراس المركز في الاستقبال :" لقد تم نقل جميع المسنين إلى ولاية جيجل نهائيا ،  ولا يوجد أحد داخل المركز ".خيبة أمل كبيرة لدى شباب جمعية النبراس ، ولكن ..
تفاوض مع أعوان الحراسة يفضي إلى السماح للنبراسيين بالدخول إلى المركز دون السماح لهم بفعل شيء ضد تعليمات مديرة النشاط الاجتماعي ..
ثلاثة نسوة فقط في الداخل ، طفل صغير ،الجميع في حالة نفسية صعبة ، النسوة تحزمن أمتعتهن للرحيل نحو المجهول ..
شباب النبراس في حسرة ، يتركون كل ما جاؤوا به إلى نزلاء دار الرحمة ، و..
    الرجوع إلى مقر الجمعية :
منتصف النهار ، رئيس الجمعية في اتصال مع زملائه : " لا تنزعجوا ، الأعمال بالنيات ، ولكل امرئ ما نوى .أجركم على الله ، لا تهنوا، لا تفشلوا و لا تحزنوا ، المهم السعي، المبادرة و المثابرة ".الجميع يقطعون العهد على مواصلة العمل الخيري ، وبذل مزيد من الجهود لتحقيق التنمية المجتمعية في إطار الحراك الشباني المستمر .
والحمد لله               عاشت جمعية النبراس ، وعاش العمل الإنساني
عاشت جمعية النبراس .. عاشت جمعية النبراس .. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 5:01:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات