إعلان 728x90

لماذا نتعلم ؟..

لماذا نتعلّم ؟..
    لماذا نقدس الجهل ؟، لماذا لا نتعلم ؟، و لماذا لا نحب العلم والمتعلمين ؟ ،كلها أسئلة يجب علينا أن نجد لها أجوبة ونحن ندخل العام الحادي عشر من القرن الحادي و العشرين .إننا أمام حالة غريبة في العالم العربي لا سيما في البلاد المغاربية أين نؤسس للجهل في منظوماتنا التربوية على حد قول المفكر محمد أركون.إن البرامج المقترحة لا تفتح حقول المعرفة في وقت أضحى فيه التعليم حاجة ملحة ، إذا لم نقل بأنه أهم ما يمكن أن تحققه دولة من الدول.

    إن التعليم حق إنساني،ولكل فرد في المجتمع الحق في تعليم جيد وجديد ، تعليم يستثمر في العقول البشرية التي تعتبر المناجم الحقيقية لأن أفضل ما يستثمر في البشر،إننا في حاجة إلى فلسفة تعليمية واضحة المعالم ، فلسفة تقودنا إلى إعداد الفرد إعدادا جيدا لمواجهة المستقبل المعلوم وغير المعلوم ،علينا أن نغير الأفكار الخاطئة الميتة و المميتة لأصحابها ، علينا أن نبذل المزيد من الجهد لندرك بأن الهدف من التعليم ليس الحصول على الوظيفة فحسب إنما من أجل إعداد الإنسان القادر على التعامل مع متغيرات العصر،إن فلسفة التعليم في بلادنا يجب أن تكون قادرة على تحقيق التماسك الاجتماعي ، فلسفة قادرة على خلق رأسمال اجتماعي وتعزز العلاقات و الروابط و التجمعات بين الأفراد .
    إن التعليم يجب أن يكون متاحا مدى الحياة ،تعليما بطول الحياة وعرضها و عمقها، تعليما متاحا لكل فرد راغب وقادر، تعليما مفتوحا و ذي جودة ، تعليما معمما وكافيا ، جادا ومؤهلا لسوق العمل ، تعليما تقنيا و إنسانيا،تعليما يسد منابع الأمية و يجففها ، تعليما يزيد درجة وعي أفراد المجتمع بمسؤولياتهم ، ويحقق الأمن القومي ،تعليما يفي باحتياجات المستقبل و تحدياته.
أ.أحمد بلقمري       باحث في القضايا النفسية و التربوية
    

لماذا نتعلم ؟.. لماذا نتعلم ؟.. مراجعة من قبل Ahmed Belgoumri في 5:33:00 م تصنيف: 5

ليست هناك تعليقات